من يشوه الدين…..تعليق على الإطاحة بقانون حماية المرأة من العنف الأسري

لطالما أثار غضبي بيانات وفتاوى وأفعال بغية الدين تنتهك حقوق الإنسان والتي في رأيي لا تمت للدين بصلة. لقد أنزل الدين لينظم العلاقات الإنسانية بطريقة حقوقية وحضارية لا عنفية، ولكن يعتمد رجال الدين على تفسيراتهم للأحاديث الشريفة وآيات القرآن الكريم ليحللوا أعمال لا تمت للإنسانية بصلة.

ما أثار غضبي مؤخراً هو البيان الذي أصدرته دار الفتوى في بيروت ضد قانون حماية المرأة من العنف الأسري، وأبرز ما لفت نظري عبارة “استحداث جرائم جديدة كبدعة اغتصاب الزوج لزوجته وتجريم فعله” مما يؤكد على أن للزوج الحق في مضاجعة زوجته متى شاء حتى دون إرادتها أو غصبا عنها. فدار الفتوى تنكر وجود هذه الأفعال التي تحصل كل يوم او أنها تجرّم المرأة لعدم طاعة زوجها؟ من الظالم في رأي دار الفتوى؟ Continue reading

Advertisements